La version de votre navigateur est obsolète. Nous vous recommandons vivement d'actualiser votre navigateur vers la dernière version.

 

Famille Abdessemed ce

site est le vôtre, il

 vous appartient de

 l'enrichir, par l'apport

 de toute information

 constructive et

informative, et ce, afin

 de perpétuer l'histoire

 de la famille

ABDESSEMED


METEO  DE  LA VILLE DE  BATNA



 

 


 





 

 

CHAHID ABDELMADJID ABDESSEMED

               Ben Ali dit Si Allaoua

                       1931/1960

 

 

الشهيد الحاج عبد المجيد عبد الصمد (أسد شيليا)

الضابط الثاني مسؤول المنطقة الثانية

الولاية الأولى

بقلم الأستاذ: محمد الصالح عبدالصمد

 

 ولد الشهيد عبد المجيد عبد الصمد بن علي المدعو سي علاوة يوم 31 أوت سنة 1931 بالزاوية (عبد الصمد ) بناحية بوعريف, بلدية عيون العصافير بلدية تازولت ولاية باتنة .و لما بلغ سن التتلمذ أدخله والده الكتاتيب القرآنية ثم التحق بالزاوية ليتعلم ما تيسر من كتاب الله العزيز الحكيم على شيوخها.

   

 

         
 

جده الأكبر سيدي محمد

مؤسس الزاوية

  جده الأكبر الشيخ حمـو   جده الشيخ الصغير   والده سي علاوة   الشهيد عبدالمجيد

 

لما بأن هذه الزاوية قد لعبت دورا فعالا و ايجابيا من حيث استقبال الراغبين في العلم, كما قدمت يد العون و المساعدة للفقراء و المحتاجين و عابري السبيل,بالإضافة الدور الايجابي الفعال في تربية النشء وغرس الروح الوطنية وتعبئة الأجيال للجهاد

 

 
ضريح جده الأكبر سيدي محمد - العايب     بقايا زاوية أجداده

 

 

و هذا ما تبين فعليا خلال ظهور تيار الحركة الوطنية بربوع الأوراس,إذ نجد معتبرا من أبناء هذه الزاوية أو المنتسبين إليها قد انخرطوا في صفوف الحركة الوطنية التي تعتبر الأرضية الصلبة لتقبل أفكار التيار الوطني الثوري و تعبئة المنطقة للجهاد, و هذا ما نلمسه كذلك من حيث العدد الكبير من أسرة (عبد الصمد) الذين التحقوا بصفوف جيش جبهة التحرير الوطني بعد اندلاع الثورة مباشرة,مرحبين بالثورة نتيجة لتشبع ذلك الرعيل بالروح الوطنية التي عمل شيوخ الزاوية على غرسها في تلك القوافل التي انتهلت من معينها عبر عشرات السنين,فمنهم من كتبت له الشهادة و منهم من عاش الاستقلال, حيث بلغ عدد المشاركين في الثورة التحريرية الكبرى من أبناء هذه الأسرة المجاهدة 48 مجاهدا و 25 شهيدا. منهم من تقلد مسؤوليات في صفوف جيش التحرير الوطني و منهم القادة الذين يشهد لهم التاريخ بالبطولة و روح التضحية و الفداء,بين هذه المجموعة من المجاهدين و الشهداء نشأ و ترعرع الشهيد عبد المجيد عبد الصمد في طفولته و شبابه, و لما بلغ العشرين من عمره التحق بصفوف الجندية ضمن القوات الفرنسية كجندي عامل و بعد انهزام فرنسا في الهند الصينية(فيتنام) قرر التخلي عن العمل في الجندية و العودة إلى وطنه.

 

و أثناء رجوعه مر بالحجاز حيث زار البقاع المقدسة حاجا,ولهذا عرف بعد عودته باسم( الحاج عبد المجيد عبد الصمد). عاد إلى الجزائر سنة 1955 و الثورة قد قطعت شوطا معتبرا من مسيرتها , ولم بغادر صفوف الجندية إلا بعد أن دعم الثورة, ببندقيتين و مسدس و بعض الملابس التي تمكن من الحصول عليها من الثكنة التي كان يقيم بها, وفي سنة 1956 و برغبة منه تخلت عنه المؤسسة العسكرية الفرنسية حيث توجه إلى للحياة المدنية, إلا أن الشهيد عبد المجيد عبد الصمد, ليس من ذلك النوع الذي أله حياة الهدوء و الاستقرار و بلاده تخوض غمار حرب ضروس ضد الاستعمار,إذ سرعان ما التحق بجيش التحرير الوطني و ذلك في ربيع 1956 بعد أن كلف بالقيام بعملية فدائية بقرب المعذر,التحق على إثرها بصفوف الثورة غلى يد المجاهد الطاهر النويشي حيث أظهر براعة في شتى فنون القتال و التخطيط للمعارك و خوض غمارها, و قد أطلقت عليه عدة أسماء فمن الحاج عبد المجيد إلى (عبد المجيد بو لحية) ف (أسد الأوراس), وأن هذه التسميات تدل دلالة واضحة على مكانته في الثورة التحريرية الكبرى و ما لعبه كجندي و كقائد, وما اتسم به من بطولة و شجاعة ومن قدرة غلى التحكم في تسيير عشرات المعارك التي خطط لها و خاض غمارها, و ذلك من حيث المباغتة و الهجوم و الانسحاب عند الضرورة.

 

وقد شارك في عدة معارك بعد التحاقه بصفوف جيش التحرير الوطني بجبل بوعريف كمعركة(عين الخيان) و معركة الزاوية, وهو من الأوائل الذين كانوا يجيدون استعمال سلاح (الأرجي 7 ) المعروف باسم (البازوكا) وذلك لكونه قد تلقى تدريبات مكثفة على استعماله أثناء تواجده ضمن القوات الفرنسية,وقد استمله خلال هجومه الذي قام به على قرية المعذر سنة 1962,كما شارك في العديد من المعارك الضارية ضد فلول القوات الفرنسية, فمن بوعريف إلى شلية كمسؤول للناحية الثانية برتبة ملازم ثاني, ومن شلية إلى كيمل كعضو و مسؤول للمنطقة الثانية برتبة نقيب. في ديسمبر1960 قاد معركة بأعالي جبل شيليا (خنقة بالوكيل) برفقة عدد من المجاهدين, وبعد أن أثبت مقدرته في قيادة هذه المعركة و ذلك بما قدمه للجيش الفرنسي من ضربات قاصمة سقط شهيدا رفقة عدد من رفاقه 61 شهيد من بينهم :إسماعيل عريف,عبد الرحمن حصروري,الطيب بولعزيز, وغيرهم.

 وقد دفن الشهيد عبد المجيد عبد الصمد بمقبرة يابوس في ربيع 1962

 

     
             

 

 

Contenu